تدعم برامج باى سمارت المحاسبية اصدار الفواتير الالكترونية بشروط هيئة الزكاة والدخل السعودية ……….  ولمزيد من المعلومات

نظام الفاتورة الالكترونية السعودية

نظام الفاتورة الالكترونية السعودية

تشهد المملكة العربية السعودية الآن، حالة من الجدل والإشاعات بين جميع المواطنين حول نظام الفاتورة الالكترونية ، وبخاصة الفئات التي ألزمتهم الحكومة بتطبيق نظام الفوترة الآلية .

.. ولذلك نقدم لكم في عدة سطور أبرز وأهم المعلومات عن هذا النظام من التعريف واجراءات التنفيذ  إلى الشروط والمميزات، لحل الجدالات وتكذيب الاشاعات بالواقع الفعلي،   فضلا عن طمأنة قلوب الجميع.

 وهي نفس المستند القانوني أو الايصال الرسمي الذي يتم اثبات عمليات بيع وشراء السلع والخدمات خلاله – فيما يعرف منذ فديم الأزل باسم الفواتير – ولكن بشكل الكتروني كامل .  أي لا تكتب بالحبر القلمي ولا توجد ولا توجد على أوراق ملموسة يتم تداولاها بالأيدي، بل يتم اعدادها وكتابتها والتوقيع عليها، وكذلك اعتمادها وحفظها بشكل آلي، فقط باستخدام الحاسوب ونظم البرمجة وشبكات الانترنت.

اجراءات تنفيذ الفاتورة الإلكترونية بالمملكة العربية السعودية:-​

 منذ ان بدأ التفكير في تطبيق نظام الفاتورة الالكترونية بالمملكة العربية السعودية ، تم رسم خطة منظمة للتنفيذ بداية من الاصدار والحفظ إلى الاعتماد والتكامل، محدد فيها الآلية والتاريخ خلال فترة زمنية تتجاوز العامين، تبدأ تلك الفترة من نهاية العام الجاري، بالتحديد في شهر ديسمبر 2021  وتنتهي في يناير من عام 2023.  كما انه تم تقسيم اجراءات التنفيذ خلال الفترة المذكورة إلى مرحلتين:-

  • المرحلة الأولى:- والتي سيتم فرض اصدار وحفظ الفواتير الالكترونية خلالها، وتبدأ بشكل رسمي في الأيام الأولى من شهر ديسمبر عام 2021 لمدة عام كامل.
  • المرحلة الثانية:- ويتم البت فيها بعد الانتهاء من تنفيذ الإجراءات المقررة بالمرحلة الأولى مباشرة، أي بعد حوالي سنة من تاريخ اعلان المرحلة الأولى. مما يعني أنه سيتم البدء في إجراءات المرحلة الثانية بالتحديد في الأول من يناير عام 2023. والاجراءات التي سيتم تنفيذها خلال هذه المرحلة هي الاعتماد بالربط والتكامل مع الهيئة المسئولة عن إصدار الفواتير وتحصيل الضرائب بالمملكة، وهي الهيئة العامة للزكاة.
إجراءات التسجيل في الفاتوره الالكترونيه

متطلبات تطبيق المرحلة الأولى والثانية من إجراءات تنفيذ الفاتورة الالكترونية :-

وبعد وضع إجراءات النظام وآلية تنفيذه، حددت الهيئة العامة للزكاة بالمملكة العربية السعودية، مجموعة متطلبات لكل مرحلة من أولئك الذين تم إلزامهم بتطبيق الفاتورة الالكترونية. وتتمثل متطلبات المرحلة الأولى في الآتي:-
  • قبل كل شيء، على الشخص الخاضع لتطبيق نظام الفاتورة الالكترونية أن يتوقف عن كتابة الفواتير اليدوية تماما.
  • ومن ثم، يبدأ في تحضير كافة الفواتير للتطبيق الالكتروني على رمز الاستجابة السريع QR – Code وإضافة رقم للتسجيل في القيمة المضافة (للأشخاص فقط الذين تشمل فواتيرهم على ضريبة القيمة المضافة).
  • كما تطلب هذه المرحلة اصدار الفواتير على الصيغة المحددة وهي XML – A-3.
  • بالإضافة إلى إحضار الختم الرقمي للاعتماد وهو دالة التشفير.
أما فيما يخص متطلبات  تطبيق المرحلة الثانية:- بالتأكيد كل المتطلبات المذكورة في المرحلة الأولى يتم تطبيقها أيضاً في المرحلة الثانية، ولكن بمطلب زائد وهو الربط والتكامل مع أنظمة الهيئة العامة للزكاة.
الخاضعين لمنظومة الفاتورة الالكترونيه في مصر

الشروط العامة لإصدار الفواتير الالكترونية بالمرحلة الأولى:-

وكما ذكرنا سابقا، إن المرحلة الأولى يتم فيها تنفيذ مجموعة من الإجراءات المنظمة، وهي الاصدار والحفظ، لذلك أصبح من المهم  أن تكون الفاتورة مطابقة لبعض الشروط حتى يتم الموافقة على اصدارها وبالتالي حفظها. والآن نقدم لكم أبرز هذه الشروط التي وضعتها الهيئة العامة للزكاة بحفظ واصدار الفواتير في النقاط التالية :-

  • الشرط الأول:-استخدام نظام إلكتروني في اصدر وحفظ الفواتير، قابل للتكامل مع نظام الهيئة العامة للزكاة.
  • الشرط الثاني:- البرامج المستخدمة في كتابة الفواتير لا بد أن تكون متوافقة مع مسودة القانون. وبعبارة أخرى، يجب أن تكون الفاتورة الالكترونية لا تحتوى على أي خصائص محظورة. بالإضافة إلى أن تكون قادرة على انشاء حقول كافية للحد الأدنى للبيانات التي اشترطت الهيئة أن تكون متوافرة في صيغة الفاتورة. فضلاً عن ضرورة قدرتها على انشاء رمز الاستجابة السريع.
  •  الشرط الثالث:- فهو يتعلق بمحتويات صيغة الفاتورة الالكترونية. حيث حددت اللائحة بعض البنود الاساسية التي يجب أن تتوافر في الفواتير ليتم اعتمادها الكترونيا وهي الآتي:
  • أولا، بند خاص بتحديد نوع الفاتورة الالكترونية. على سبيل المثال، قد تكون فاتورة ضريبية او جمركية أو مبسطة أو فاتورة القيمة المضافة … إلخ.
  • ثم كتابة الرقم التسلسلي للفاتورة، وهو رقم ترتيب الفاتورة بالنسبة للفواتير الأخرى، والذي يتم وضعه لتمييز الفواتير عن بعضها.
  • اتاحة وضع رمز الاستجابة السريع (QR Code) ‏.
  • كذلك يجب احتواء صيغة الفاتورة على تاريخ الاصدار.
  • أيضًا، من الضروري وجود مكان في الفاتورة خاص بكتابة بمعلومات عن التاجر أو صاحب الفاتورة، مثل اسمه وعنوانه.
  • كما يشترط أن تحتوي الصيغة أيضا على الرقم الضريبي للفاتورة الالكترونية.
  • بالإضافة إلى مربع توصف فيه السلعة أو الخدمة التي تم انشاء الفاتورة لأجلها، ومن العناصر الواجب ذكرها في الوصف، سعر السلعة أو الخدمة والكمية المباعة.
  • وبالتأكيد، أهم بنود صيغة الاصدار، هي توضيح الأرقام المالية للفاتورة ( المبلغ الاجمالي للسلعة او الخدمة غير شامل ضريبة القيمة المضافة –
  • مقدار ضريبة القيمة المضافة – قيمة الفاتورة بعد احتساب السعر الاجمالي شامل ضريبة القيمة المضافة).

وبالتالي، إذا  توافرت كل هذه الشروط في نظام الفاتورة الالكترونية بالمرحلة الأولى، يتم قبولها للانتقال إلى المرحلة الثانية. ومن ثم يتم اختبار صلاحية الفاتورة أيضا وقابليها للاعتماد في المرحلة الثانية وفقا لمجموعة شروط سيتم  الآن سرد أهمها ..

الشروط العامة لإصدار الفواتير الالكترونية بالمرحلة الأولى

شروط المرحلة الثانية (الربط والتكامل):-

ولأن هذه المرحلة يتم فيها الربط والتكامل مع الهيئة العامة للزكاة والضريبية والجمركية، فإن ما يشترط فيها  هو الآتي :-

  • أولاً، لا بد على الخاضع لنظام الفاتورة الالكترونية أن يقوم بترسيخ عملية التكامل والربط مع الهيئة. ومن ثم يأتي دور الهيئة فترسل إخطار لجميع الفئات المستهدفة لبدء التنفيذ.
  • ثانيا، يشترط في هذه المرحلة إصدار جميع الفواتير الإلكترونية بالصيغة التي تتوافق مع الأنظمة الإلكترونية وهي XML.
  • ويشار إلى أن الهيئة سوف تحدد شروط أخرى للاعتماد في هذه المرحلة. ولكن عند اقتراب موعد البدء في تنفيذ اجراءاتها.
شروط المرحلة الثانية (الربط والتكامل)

الخاضعين لنظام الفاتورة الإلكترونية بالمملكة العربية السعودية:-

ونتيجة لما يحتويه نظام الفاتورة الالكترونية من فوائد عديدة، من ضمنها تسهيل عمليات تحصيل الضرائب، تقليل الاقتصاد، والقضاء على التهرب الضريبي، أخضعت حكومة المملكة العربية السعودية بعض الفئات إلى تطبيق نظام الفوتره الالكتروني بالإلزام. وتشمل تلك الفئات:-

  1. جميع الخاضعين لضريبة القيمة المضافة باستثناء التجار غير المقيمين على أرض المملكة.
  2. الخوارج عن المملكة ولكن تم تكليفهم من قبل المكلفين بدفع ضريبة القيمة المضافة لإصدار فاتورة ضريبة نيابة عنهم.
الخاضعين لنظام الفاتورة الإلكترونية بالمملكة العربية السعودية

ايجابيات تطبيق الفاتورة الإلكترونية للتجار والمستثمرين الخاضعين:-

وفي ختام مقالتنا، بعد أن قمنا بتوضيح كل ما يخص الفواتير الالكترونية من المفهوم العام، اجراءات التطبيق، مراحل وتواريخ التنفيذ بالإضافة إلى شروط كل مرحلة، والأشخاص الخاضعين لتطبيق النظام الالكتروني غي الفواتير بالفرض الالزامي .. نجيبكم على سؤال من المؤكد أن يتبادر في أذهان الجميع منذ بداية المقال، ألا وهو ما الفائدة او الميزة التي سوف يحصل عليها الخاضع لنظام الفاتورة الالكترونية حتى يسعى لتطبيقها؟! والحقيقة إن نظام الفوترة الالكتروني يعتبر انجازاً هاما في تاريخ تكنولوجيا الالكترونيات والبرمجة. حيث يحقق الاستفادة لكل من الهيئات الحكومية المسؤولة عن جمع الضرائب، والمستهلكين للسلع والخدمات .. وكذلك التجار وأصحاب الأعمال. وتتمثل ميزاته للتجار والمحاسبين في :-

  1. توفير الوقت الذي كان يستهلك في اعداد الفواتير الورقية.
  2. تقليل التكاليف بتوفير المال الذي كان يهدر على الحبر والأوراق.
  3. تحقيق العدالة والمساواة بين الجميع بضمان تسديد الكل للضرائب المقررة دون تهرب.
  4. تسهيل عمليات حفظ الفواتير وتقليل المخاطر التي كانت تحدث في الورقيات ، على سبيل المثال ذبول الورقة أو قطعها دون قصد.

ولهذا السبب، على الجميع أن يسارع الآن في التقديم بالمرحلة الأولى من مراحل اصدار الفاتورة الالكترونية قبل فوات الأوان.

الخاضعين لتطبيق النظام الالكتروني في الفواتير

اترك تعليقاً